مناخ دولة الإمارات العربية المتحدة **:

الشتاء ( ديسمبر إلى مارس):

يعتبر المرتفع الجوي السيبيري هو النظام السائد في فترة الشتاء في الطبقة السطحية، حيث يمتد إلى منطقة الخليج العربي، ويكون معه رياح شمالية غربية نشطة أحياناً، أو شمالية شرقية، مؤدية لتدفق كتلة هوائية باردة تسبب انخفاض في درجات الحرارة بشكل ملحوظ على الدولة في هذا الفصل، ودرجات الحرارة قد تصل إلى أقل من درجة واحدة مئوية في بعض المناطق الداخلية والجبلية، وأيضاً تتعرض المنطقة لعدة منخفضات مثل المنخفض الجوي القادم من جهة البحر الأحمر والمنخفض الجوي من البحر المتوسط وكذلك امتداد المنخفض الجوي من جهة الشرق، وهذه المنخفضات تؤدي إلى سقوط الأمطار وتكون مختلفة الشدة، وتبلغ درجة الحرارة العظمى 45.0°م على عصب، والصغرى -2.7°م على جبل جيس، ومتوسط سرعة الرياح بين 12 كم/ساعة و 14 كم/ساعة، وأعلى كمية للأمطار سجلت ما بين   208.5 و 325.2 مليميتر، ويتراوح المتوسط العام للضغط الجوي ما بين 1,012.1 و 1,020.4 هكتوباسكال.

الفترة الانتقالية الأولى ( إبريل إلى مايو ):

يسود الدولة طقس متغير حسب تأثير النظام الضغطي السائد خلال فترة تواجده فوق المنطقة، حيث يتميز مناخ هذه الفترة بالتنوع والتقلبات السريعة، وعندما تمر المنخفضات الجوية تسبب سقوط الأمطار، ويمكن أن يصاحبها عواصف رعدية، بالإضافة إلى إمكانية تعرض المنطقة للمنخفضات الاستوائية القادمة من المحيط الهندي إلى بحر العرب في نهاية الفترة، ومن الضروري ذكر إمكانية تكون الضباب على مناطق مختلفة من الدولة خاصة الجنوبية والداخلية، وكما تأخذ درجات الحرارة بالارتفاع التدريجي على أغلب المناطق، حيث سجلت درجة الحرارة العظمى 52.0°م على عصب والصغرى 5.3°م على جبل جيس، ومتوسط سرعة الرياح بين 12 و 14 كم/ساعة، وأعلى كمية للأمطار سجلت ما  بين 189.8 و 205.6 مليميتر، وتراوح المتوسط العام للضغط الجوي ما بين 1٫005.1  و 1٫011.1  هكتوباسكال.

فترة الصيف (يونيو إلى سبتمبر ):

يعد منخفض الهند الموسمي هو النظام السائد على المنطقة، وهو الذي يلعب دوراً هاماً في رفع درجات الحرارة في دولة الإمارات، حيث تصل درجة الحرارة العظمى في بعض المناطق إلى أعلى من 49 درجة مئوية، خاصة في المناطق الجنوبية، ويمد المنطقة بكتل هوائية رطبة وحارة، ونتيجة لاندفاعها من الجنوب الشرقي، حيث يعتبر المحيط الهندي هو المصدر الفعال لتزويد المنطقة بكتل هوائية رطبة، ونتيجة لاعتراض سلاسل الجبال الشرقية لهذه الكتل الهوائية يؤدي ذلك إلى عملية الرفع الديناميكي، وبالتالي إلى تكون السحب الركامية وسقوط الأمطار في تلك المناطق خلال فترة النهار، ونتيجة لحركة وتذبذب حزام الاتقاء الاستوائي (I.T.C.Z) إلى الشمال، فيؤدي ذلك إلى تكون بعض السحب الركامية خاصة على المناطق الجنوبية والغربية، يصاحبها سقوط الأمطار، وبلغت درجة الحرارة العظمى 52.1°م في حرس حدود الجزيرة وهي تقع أقصى غرب الدولة، والصغرى 12.0°م في عصب، ومتوسط سرعة الرياح بين 11 و 13 كم/ساعة،  وأعلى كمية للأمطار سجلت ما بين 44.0 و 157.6 مليميتر، وتراوح المتوسط العام للضغط الجوي ما بين 996.9  و 1,005.9 هكتوباسكال.

الفترة الانتقالية الثانية ( أكتوبر - نوفمبر):

تتميز هذه الفترة بطقس سريع التغير، حيث يتقدم المرتفع الجوي السيبيري إلى المنطقة، كما تتأثر أيضاً المنطقة في هذه الفترة بركود جوي وانخفاض تدريجي في درجة الحرارة، وتزداد نسبة الرطوبة بالجو، مما يسبب تكرار تكون الضباب على مناطق مختلفة من الدولة، في هذه الفترة أيضاً تعبر بعض المنخفضات الجوية في الطبقة السطحية مصحوبة بامتداد منخفضات جوية في طبقات الجو العليا قد تؤدي إلى سقوط الأمطار، تزداد شدتها في حالة تطورها إلى سحب ركامية بمساعدة السلاسل الجبلية الشرقية، وبلغت درجة الحرارة العظمى 44.6°م على الهباب، والصغرى 4.1°م في جبل جيس، ومتوسط سرعة الرياح بين 11 و 13 كم/ساعة، وأعلى كمية للأمطار سجلت ما بين 106.2  و 113.4  مليميتر، وتراوح المتوسط العام للضغط الجوي ما بين 1,009.3 و 1,014.8 هكتوباسكال.

** المصدر: المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل.

بيان الخصوصية  |  الشروط والأحكام  |  فريق العمل  |  المراجع والمصادر
 
يجب أن تكون دقة الشاشة 1024x768 لأفضل تصفح للموقع
تدعم مايكروسوفت إنترنت إكسبلورر 7.0+ و فايرفوكس 3.6+ و سفاري 5.0.3+ و جوجل كروم 12.0.742.122+
آخر تحديث بتاريخ : 10/12/2015
جميع الحقوق محفوظة لدى الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء © 2015
قنوات و برامج